in , ,

«الشارقة للفنون» تطلق التسجيل الصوتي «منزل ماكيدبا»

أعلنت مؤسسة الشارقة للفنون عن إطلاق أول إصداراتها التسجيلية على أسطوانات الفينيل، بعنوان «منزل ماكيدبا» للفنان نيو مويانغا. قدم مويانغا هذا العمل الموسيقي للمرة الأولى في بينالي الشارقة 14 (2019)، احتفاءً بذكرى المغنية الجنوب إفريقية ميريام ماكيبا (1932-2008).

ورغم الكتابات الكثيرة التي تناولت ماكيبا بوصفها مغنية جاز ومثقفة طليعية، إلا أن دورها تقلص في التاريخ الحديث ليتحول إلى مجرد سطرٍ مكتوب على الهامش، ولم يأت التاريخ الحديث على ذكرها سوى كمترجمة أساسية لمعنى أن يكون المرء إفريقياً في عالم يشهد أفول الإمبراطوريات، وجرى إلى حدٍ بعيد التعتيم على دورها و«تدجينه».

وعلى خلفية عجزها عن العودة إلى ديارها بسبب إجهارها بآرائها المناهضة لنظام الفصل العنصري (الأبارتيد)، عاشت ماكيبا لفترة في «إفريقيا المسلمة».

بالنسبة لمويانغا، تكمن قيمة ماكيبا اليوم في أنها توجّهنا إلى مستقبل عالمي حافل بالاحتمالات التي تفترض أن الوطن مكان ثابت ومتجانس وآمن.

لا يعدّ العمل الصوتي «منزل ماكيدبا» تكريماً لميريام ماكيبا فقط، بل أيضاً لماكيدا (بلقيس)، ملكة سبأ، حيث تتداخل في المشروع «أصوات» هاتين الشخصيتين، ويتساءل مويانغا عن احتمالية ما يعنيه لو أنهما لم تلدا بمعزل عن بعض بفارق أكثر من 2000 سنة، بل كانتا معاصرتين تعرفان بعضهما وتتحدثان أيضاً معاً.

في ضوء الوباء العالمي المستمر، كتب مويانغا بعض الأفكار عن العمل وأصوله، متناولاً السياق الحافل بالمعاني الذي يمكن أن يقدمه لمن يراوده شعور النزوح من الحرية والأمان والأمن المالي؛ وذلك عبر سيرة ثلاث نساء ملهمات تخطين اليأس في الأوقات الحالكة:

«تخطى المنفى، المعنى الماثل بكونه فترة محدّدة مرتبطة بعمر ثوري واحد، بل كأسلوب حياة يومي، مجسداً إحدى السمات المميزة للواقع المعاصر في القرن الحادي والعشرين.

يعيش العديد من الناس في جميع أنحاء العالم بشكل دائم كمواطنين نازحين مهملين، وهذا يجعلهم أعضاء في ما أطلق عليه علماء الاجتماع «بريكاريا» وهي فئة من الناس يعيشون في ظل ظروف اجتماعية واقتصادية غير مستقرة أو آمنة.

ونتيجة لذلك، أصبحت العديد من الأمراض الاجتماعية والعلل الجسدية أيضاً جزءاً من الوضع الراهن، حتى في أجزاء كثيرة من العالم التي لا تعدّ، من الناحية الفنية، في حالة حرب. «منزل ماكيدبا» هو تسجيل التأمل الصوتي حول مفهوم المنفى، وما يصاحب ذلك من عرض خيالي لرعب مفاده أن تهديد اليأس العميق قد ينتصر قريباً.

تم تسجيل العمل بشكل حي مع مجموعة من المغنين والآلات الإلكترونية الموجودة في كيب تاون، جنوب إفريقيا، وهي محاولة للنظر من جديد في الإرث الذي وهبته لنا شخصيات بارزة مثل ماكيدا (الملكة الأسطورية في سبأ)، ماكسكي (الناشطة والقيادية الثورية الإفريقية)، وماكيبا (الأم الفذة للأغنية الأفريقية)، حيث تقدم لنا حياة هؤلاء النساء الثلاث دليلاً على كيفية خلق الأمل في أوقات اليأس».

هل يعيش فايروس كورونا على الشعر ومستحضرات التجميل؟

اخر التطورات حول تفاصيل صحة رئيس الوزراء البريطاني جونسن