in

الوحدة تقتل الدولفين الياباني ” هوني “

أثارت قصة دولفين فى اليابان يدعى “هونى” الجدل على مواقع التواصل الاجتماعى، وذلك حينما التقط له نشطاء حقوق الحيوان لقطات له تظهره يطفو فى مسبح مهجور، حيث اتضح أن الفيديو تم تصويره بطائرة بدون طيار فى حوض أسماك Inubosaki Marine Park فى Choshi ، محافظة Chiba، بعد أشهر من إغلاقه.

الدولفين “هونى” نفق الشهر الماضي ، بعدما قضى نحو عامين فى مسبح صغير فى حوض أسماك مهجور في اليابان، بحسب موقع odditycentral

كانت الدلافين، وبعض طيور البطريق قد بقيت فى مكان المسبح يطعمها موظف كل بضعة أيام، ومع ذلك، عانى الدولفين من حروق في الجلد تحت شمس الصيف الحارة، بالإضافة إلى الإجهاد والوحدة.

تصدرت القصة عناوين الصحف الدولية فى ذلك الوقت، لكن ذلك لم يفعل شيئًا لتغيير مصير الدولفين، بعد أن أمضى ما يقرب من عامين فى هذا المكان وحيدا.

تسبح الدلافين مسافات شاسعة مع عائلاتها، وتلعب وتستكشف مناطق جديدة معًا، ولكن بالنسبة للدولفين “هونى”، تمضي الحياة عائمة بلا هوادة طوال اليوم، “يتم الاحتفاظ بها بمفردها ويقال أنها تنخرط فى إجراءات متكررة وقهرية تعرف باسم السلوك النمطى وهي علامة على الكرب الشديد الناجم عن الأسر .

تم الإبلاغ عن وفاة الدولفين المأساوية فى بداية أبريل الجارى بواسطة منظمة Dolphin Project، وهى نفس المنظمة التى كشفت أمر الدولفين للمرة الأولى فى 2018، حيث كانوا أول من نشروا فيديو الدولفين الوحيد وهو يطفو فى الحوض المهجور، وأيضًا هم الذين بذلوا قصارى جهدهم لإنقاذه.

في نوفمبر من عام 2018 ، علمت شركة Dolphin Project أن حوض أسماك Inubosaki Marine Park المغلقة كان مدينًا وبحاجة ماسة إلى مشترى، وفي عام 2019، علموا أن حوض السمك قد تم بيعه بما فيه “هونى” وحيوانات أخرى.

ووفقًا لموقع المنظمة فقد كان هناك محاولات للحصول على الدولفين في فبراير من 2020 ،ولكن المحاوالات انتهت فى مارس، عندما أصبح من الواضح أن الدلفين الوحيد يعانى من مشاكل صحية خطيرة ومن المحتمل ألا يبقى على قيد الحياة.

“الصبى والغليون” المرحلة الوردية فى حياة بيكاسو . تعرف عليها

بعد إلغاء أسبوع الموضة فى لندن مجلس الأزياء البريطانى يدمج عروض الرجال والنساء فى منصة واحدة