in

تخفيف جزئي لتقييد الحركة في دبي

قررت اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، برئاسة سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، تخفيف إجراءات تقييد الحركة في إمارة دبي بصورة جزئية، اعتباراً من اليوم، وتزامناً مع حلول شهر رمضان المبارك، بما يسمح بمزيد من حرية الحركة لتأمين الاحتياجات الأساسية دون الإخلال بالتدابير الاحترازية المتبعة في الإمارة، ومع الحفاظ على التطبيق الصارم للمعايير التي حددتها اللجنة لكيفية تحرك الأفراد وحركة الأنشطة التجارية والأعمال المصرح لها والقطاعات الحيوية، لاسيما الخدمية منها، بما يضمن سلامة وصحة المجتمع وتفادي أي تطورات في مجال مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأكدت اللجنة أن قرار تخفيف القيود على الحركة في دبي جاء عقب تقييم دقيق للموقف ومن خلال دراسة اللجنة للتقارير المرفوعة إليها من الأجهزة التنفيذية والميدانية المسؤولة عن عمليات الوقاية والمكافحة في مواجهة الفيروس، والتي أثبتت نجاح الجهود المبذولة في احتواء الموقف، مع الإشارة إلى أن التدابير الحازمة التي تم اتخاذها على مدار الأسابيع الثلاثة الماضية كان لها بالغ الأثر في السيطرة على الوضع العام وتفادي تفشي الفيروس.

وشمل قرار التخفيف الجزئي على قيود الحركة في دبي قطاعات تجارة التجزئة والجملة والنقل والمطاعم والفنادق والمكاتب، باشتراطات محددة، في حين يستمر تقييد الحركة بشكل كامل من العاشرة مساءً حتى السادسة صباحاً، ولا يسمح بمغادرة المنزل في هذه الفترة إلا للحالات الصحية الطارئة.

وتضمن القرار السماح بإعادة فتح جزئي لمراكز التسوّق والمولات والأسواق والمحال التجارية التي ستفتح أبوابها يومياً أمام الجمهور من الساعة 12 ظهراً حتى الساعة 10 مساءً، بطاقة أقصاها 30% من إجمالي الطاقة الاستيعابية للزوار للمراكز التجارية والمحال التجارية والمطاعم فيها.

وحظر القرار الفعاليات الترفيهية وأنشطة مناطق الجذب لتفادي الازدحام وتجمهر الزوار.

وسيتاح 25% من إجمالي مواقف السيارات للحد من كثافة الزوار لمراكز التسوق، لذا يرجى مراعاة عدم التوجه إلى أي مركز تجاري إلا لحالة الضرورة القصوى، كما ستتم مواصلة عمليات التعقيم داخل المولات والمحال التجارية، وفحص درجات حرارة الزوار عند المداخل، وارتداء الكمامات كونها شرطاً رئيساً للدخول، واستخدام مواد التعقيم لضمان أعلى درجات الحماية للزوار والعاملين، وسيتم تزويد كل من مراكز التسوق والمولات بغرفة عزل طبي لاتخاذ الإجراء الصحي اللازم تجاه أي حالة يشتبه في إصابتها بالفيروس للحفاظ على سلامة الجميع.

ولن يسمح بدخول كبار السن (فوق عمر 60 عاماً) والأطفال (بين 3 سنوات و12 عاماً)، إضافة الى تطبيق سياسة عدم السماح بإرجاع المشتريات أو استبدالها في جميع المتاجر ومنافذ البيع إلا في حال وجود عيب في المنتج.

وتضمن القرار حظر الخيام والمجالس الرمضانية سواء داخل البيوت أو في الأماكن العامة، والسماح للمطاعم والمقاهي بمعاودة نشاطها مع عدم السماح للبوفيهات المفتوحة وحظر تقديم الشيشة، مع مراعاة استقبال 30% من الطاقة الاستيعابية للمكان ومراعاة التباعد المكاني بمسافة لا تقل عن مترين بين الأشخاص واستخدام الكمامات ومواد التعقيم. واستخدام أغراض المائدة ذات الاستخدام الواحد، مثل الأطباق والأكواب والملاعق والسكاكين البلاستيكية.

ويسمح القرار للمطاعم الموجودة خارج مراكز التسوق بتقديم خدمات التوصيل واستقبال الزبائن وفق طاقة استيعابية لا تتجاوز 30% مع الحفاظ على التباعد المكاني والالتزام بشروط التعقيم المطلوبة، كما سيسمح للصالونات الرجالية والنسائية بفتح أبوابها لتقديم خدمات الحلاقة وتصفيف الشعر وتقليم الأظافر فقط، وفق نظام الحجز المسبق للمواعيد.

الزيارات العائلية

سمح قرار التخفيف بزيارة الأقارب من الدرجتين الأولى والثانية، مع تفادي زيارة الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى والأكثر تأثراً بفيروس كورونا، مثل كبار السن وذوي الأمراض المزمنة، على ألا يزيد عدد الموجودين في المكان على خمسة أشخاص.

المقار الإدارية للشركات والمؤسسات

يُسمح بالعمل في مقر الشركة أو المؤسسة لما لا يزيد على 30% من إجمالي العاملين في حال الضرورة لذلك، واستمرار العمل عن بعد لنسبة الـ70% المتبقية، مع مراعاة قياس درجات حرارة الموظفين عند الحضور والانصراف يومياً.

ممارسة الرياضة

يُفضل أن تكون قرب المنزل (المشي، الجري، ركوب الدراجات) لنحو ساعة أو ساعتين، بحد أقصى ثلاثة أفراد، مع اتباع التدابير الوقائية، خصوصاً التباعد المكاني بمسافة مترين وارتداء الكمامات.

المواصلات العامة

استئناف حركة المواصلات العامة بما فيها المترو اعتباراً من الأحد المقبل، وعودة العمل بنظام التعرفة مع الحفاظ على التدابير الوقائية.

وبالنسبة للمترو، سيتم تشغيل الخطين الأحمر والأخضر خلال الفترة من 7 صباحاً حتى 11 مساءً، مع الحفاظ على تدابير الوقاية بما في ذلك التباعد المكاني بين الأشخاص وارتداء الكمامات.

ولن يستأنف العمل في: المواصلات المائية، الترام، خدمات الليموزين، السيارات المؤجرة بنظام المشاركة.

لأول مرة منى زكي مع أولادها من داخل الحجر المنزلي …..فيديو

شاهد كيف ودعت بريطانيا الجراح الليبي الشجاع صادق الهوش