in

تعرف على اللوحة العالمية “سيدة هولندية” لـ جيرارد تير بورش

يضم متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية، كنوزا فنية لا تقدر بثمن، لذا لا يزال يواصل دعوة المواطنين لضرورة المكوث فى البيت، من خلال صفحته الرسمية على موقع “فيس بوك” قائلاً “خليك فى بيتك وهنجيبلك المتحف لغاية عندك”، من أجل التصدى لفيروس كورونا، كما يعرض المتحف خلال شهر رمضان، أهم مقتنيات متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية هتشوفها في (متحف أون لاين)، ومنها لوحة سيدة هولندية جيرارد تير بورش الذى يعد عبقري تصوير الأقمشة – لوحاته نادرة في العالم

ولد “جيرارد تير بورش” في ديسمبر 1617 في “زوول” في مقاطعة “أوفريسل” بهولندا. تلقّى تعليماً رائعاً من والده الفنان “جيرار تير بورش الأكبر” ولهذا السبب تطورت موهبته في وقت مبكر جداً.

سافر إلى أمستردام في 1632، حيث درس في أغلب الظن على يد “ويليام كورنيليز ديستر” أو “بيتر كود”. سافر إلى “لندن” في عام 1635 ومنها إلى “ألمانيا” و”فرنسا” و”إسبانيا” و”إيطاليا”. كانت شقيقته “جيسينا” تتمتع بنفس الموهبة وكانت مصورة أيضاً. من المؤكد أنه كان في روما عام 1641حيث رسم العديد من صور المشاهير على أسطح نحاسية

في عام 1648 كان في “مونستر” أثناء الإجتماع الذي تم فيه التصديق على معاهدة السلام بين الإسبان والهولنديين، حيث كانت المعاهدة حدث تاريخي بالنسبة للهولنديين لكونهم استقلوا عن الإمبراطورية الإسبانية.

هناك رسم “جيرارد” أشهر أعماله وواحدة من أشهر أعمال الفن الهولندي، تم شراء هذا العمل من قبل “ماركيز هيرتفورد” في مزاد Demidoff، بعد ذلك وصل إلى السير “ريتشارد والاس” وقدمه بدوره إلى المتحف الوطني بلندن بناءً على اقتراح سكرتيره الخاص السير “جون مواري”.

في هذا التوقيت تقريباً تمت دعوة “تير بورش” لزيارة مدريد وحصل على وسام الفروسية من “فيليب الرابع”. ولكن بسبب بعض المكائد عاد مرة أخرى إلى هولندا. واستقر أخيراً في “ديفينتر” وأصبح عضواً في مجلس المدينة.

إكتسب تير بورش شهرة واسعة في رسم الأقمشة والستائر، وخاصة أقمشة الساتان. وتتميز أعماله بالدقة المتناهية والمساحات الصغيرة، وتميل ألوانه للهدوء ويرجع ذلك للزي الرصين الذي كان يميز العصر بصفة عامة. كان بارعاً في تحقيق ثراء لوني بألوان قليلة، رسم لوحات رائعة بعد استقراره بهولندا في أيامه الأخيرة وتميزت أعماله بخلفياتها الأرستقراطية الداكنة، وهي أعمال فريدة مقارنةً بالمصورين الهولنديين في عصره.

تعتبر أعماله نادرة، تم رصد ثمانون منها فقط على مستوى العالم، ستة أعمال بمتحف هيرميتاج، وستة بمتحف برلين، وخمسة بمتحف اللوڤر، وأربعة بمتحف دريسدن، وثلاثة بمركز جيني، واثنان بمجموعة والاس، وواحدة بمتحف الفنون الجميلة نعرضها لكم بكل تفصيلاتها توفي تيربورش بمدينة ديفنتر بهولندا عام 1681

مشهد المعركة ضد التكفيرين”الاختيار” تريند رقم 1 على “يوتيوب”

“بائع السجاد ” ألوان متعددة وشغف بالفن تعرف على اللوحة العالمية ل لفرنسى جان ليون جيروم